عضو لامركزية الطفيلة احمد القطامين يوجه رسالة الى ناخبيه

19 آب 2017
3544 مرات

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، الحمد لله على فضلة ومنته، الحمد لله حمد الشاكرين، الحمد لله كما يحب ربنا ويرضى... والصلاة والسلام على شمس النبيين وقمر المرسلين خاتم الرسل والمبعوثين نبينا محمد النبي العربي الصادق الأمين... أما بعد أيها الأهل والأصدقاء كان الرهان عليكم منذ اللحظة الأولى، الرهان على وقفتكم ودعمكم ووعيكم،الرهان على علمكم وحسن إختياركم، الرهان على أن هذه المحافظة كما أنتم تستحقون الأفضل...... فذللنا الصعاب بدعمكم، واجزتنا العقبات بهممكم، فكان التغيير الذي ارتموه واردناه، وحملناه شعاراً منذ البداية، شعاراً ثقيل ما خفَّ إلا بتوحد سواعدكم، وصعباً ما لانَ إلا بعلوِ عزيمتكم....... أهلي وعزوتي وسندي..... إذا كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه قد طلب من قومه أن يقوموه وهو خليفةُ خليفةِ رسول الله وأمير المؤمنين وأحد العشرة المبشرين ومن دعى النبي له أن يعز الله به الدين....... قد دعى قومه فقال (أيها الناس من رأى منكم فيَّ اعوجاجاً فليقومه) فإذا كان عمر قد قال ما قال وهو عمر فمن باب أولى أن نقوله نحن، وإني من الآن اناشدكم بالله أن تقوموني كلما رأيتم فيَّ اعوجاجاً، وإني أبرأُ إلى الله من حمل اوزاركم، واستعيذهُ وحده من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء......

أيها الأهل والصحب الكريم.......

أتقدم بخالص الأمنيات واصدقها للأخوة الأعزاء الذين شاركونا هذه المنافسة بكل شرف وأمانه فكان لهم غير ما أرادوا واختار الله لهم غير ما اختاروا، وخيرةُ الله خيرٌ من كل خيره فهو وحده من عطائه عطاء ومنعه عطاء وندعوا الله أن يوفقهم ويكتب لهم الخير في مُقبل أيامهم..... 

وأتقدم للزميلين العزيزين الأستاذ هاني العمريين والأستاذ صقر الفقرا بأجمل كلمات التهنئة واخلص عبارات المباركة وادعوهم باسمكم جميعاً أن نكون يداً واحدةً لا تعلوها يد، وان نكون صوتاً واحداً لا يجاريه صوت، خادمين لكم سهماً في كنانتكم وسيوفاً توجه بالحق أينما أردتم، وهم أهل ذلك والقادرين علية......

أيها الأهل والأخوة والأصدقاء

...... الشكر موصولٌ لكم فرداً فرداً وعشيرةً عشيرة، شِيخاً وشباباً رجالاً ونساءً على منحكم أيايَ هذه

وإني لستُ بأفضلكم ولكني بأثقلكم حاملاً فأعينوني على حملي... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.