كيف كان شمعون بيريز يتنكر ويتخفى ليقابل الملك حسين

14 أيلول 2016
7291 مرات

لشمعون بيريز، مشوار سياسي امتد 67 سنة تقريباً في إسرائيل، وانتهى كآخر مؤسسيها، معتلاً بجلطة دماغية حادة، نقلوه على أثرها أمس الثلاثاء إلى مستشفى تل أبيبي، وهو بعمر 93 سنة، شغل خلالها مناصب عدة، ومن الأهم بإسرائيل، إلا أن فيها حلقة بارزة مع أحد زعماء العرب، وهو العاهل الأردني الراحل الملك حسين.

في مارس 2014 كشف بيريز نفسه عن تلك الحلقة، حين ذكر أنه كان يتنكر للإفلات من رقابة حرس الحدود، ليلتقي سراً بالملك الأردني، وكتب عن تلك التنكرات في حسابه "الفيسبوكي" ذلك الوقت، قائلاً إن Purim المعروف باسم "عيد المساخر" اليهودي "ليس المناسبة الوحيدة التي نتنكر فيها، وإليكم الثياب التنكرية التي كنت أرتديها بكل مرة توجهت فيها بأواسط السبعينات للقاء الملك حسين قبل توقيع اتفاقيات السلام" ومع الكلام وضع صورة ثلاثية، تنشرها "العربية.نت" أدناه، وفيها نراه بشاربين ولحية وشعراً مستعاراً وقبعة، إلى درجة أنه كان من الصعب التعرف إليه.

بيريز، وتنكراته ليلتقي بالملك حسين، بحثا معه باتفاقية سلام، لم تتحق إلا في 1994 بين البلدين

تلك اللقاءات كانت تنكرية وسرية، لعدم إحراج الطرفين، وكان بيريز وقتها وزيراً للدفاع بين 1974 و1977 بحكومة إسحاق رابين الأولى. كما كان له لقاء سري في 1987 مع الملك، حين كان وزيراً للخارجية بحكومة إسحاق شامير، وكان الهدف من اللقاء التوصل إلى اتفاق سلام، لكن تعنت شامير ورفضه منح بيريز تفويضاً لمواصلة اللقاءات مع الملك أجهض الاتفاقية، فتأخرت 7 سنوات، حتى تحققت في 1994 بين البلدين.

وانضم في 1947 إلى قيادة حركة "هاغاناه" الإرهابية

بيريز الذي أبصر النور باسم Perski Szymon في منتصف 1923 ببولندا، لأب كان تاجر أخشاب من الأثرياء، وأم كانت أمينة مكتبة ومعلمة للغة الروسية، هاجر طفلاً مع عائلته في 1934 إلى فلسطين، زمن الانتداب البريطاني، وفي تل أبيب شبّ وواصل دراساته بكلية "بن شيمن" الزراعية قرب مدينة اللد المحتلة، وبعدها في 1940 انضم إلى أحد الكيبوتزات، ثم في 1947 إلى قيادة حركة Haganah الإرهابية، كمسؤول فيها عن الموارد البشرية وشراء العتاد، وبعد عامين عيّنوه رئيساً لبعثة وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى الولايات المتحدة، ثم تم تعيينه في 1952 نائباً لمدير عام وزارة الدفاع، وفي 1953 أصبح هو مديرها العام، ثم فاز في 1959 بأول مقعد نيابي له في الكنيست.

شركاء السلام الثلاثة، إسحاق رابين وشمعون بيريز وياسر عرفات، يوم تسلمهم في 1994 جائزة نوبل للسلام

 

بعدها تولى مناصب وزارية في 12 حكومة، كما ورئاسة الوزراء مرتين، ومرتين رئيس وزراء بالوكالة، إضافة لتوليه منصب الرئيس التاسع من 2007 حتى 2014 لإسرائيل، وفق ما وجدت "العربية.نت" بسيرته. كما نال، باعتباره أحد مهندسي اتفاقية أوسلو في 1993 مع الفلسطينيين، جائزة نوبل للسلام، مشاركة مع رئيس وزراء إسرائيل الراحل في 1995 اغتيالاً، إسحاق رابين، والزعيم الفلسطيني الراحل في 2004 ياسر عرفات، وهي اتفاقية فشل الثلاثة، ومن تلاهم من الطرفين، بتحويلها إلى معاهدة دائمة.

 

وبعد اغتيال رابين، أصبح رئيساً للوزراء بالوكالة، ثم أظهرت استطلاعات رأي تقدمه في 1996 على زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو. لكن تفجيرات انتحارية فلسطينية قتلت عشرات الإسرائيليين، تزامنت مع حملة شرسة لليكود، خفّضت شعبيته، فخسر الانتخابات لصالح نتنياهو بفارق أقل من 30 ألف صوت.

أولاده، الدكتورة تزفيا والدكتور البيطري يوني، ثم رجل الأعمال نهيميا، المعروف بلقب شيمي

وكشف عن سر طول عمره

كان لبيريز، الذي ألف 11 كتاباً سياسياً وأسس في 1997 مركز بيريز للسلام، اهتمام خاص بالإلكترونيات الدقيقة، وكان يعتقد أن التعاون التكنولوجي الأوسع بالشرق الأوسط "قد يؤدي لإحلال السلام لو سعت إسرائيل لتحويل المنطقة إلى جاذبة لشركات تكنولوجية ناشئة تعتمد على بعضها" طبقاً لما قرأت "العربية.نت" مما نشرته عنه صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية في موقعها أمس الثلاثاء.

شمعون بيريز، تزوج في 1945 من Sonya Gelman التي اعتادت عزل نفسها عن الإعلام، وأقامت وهو في القدس المحتلة بشقة العائلة في تل أبيب دائماً، وفيها توفيت في 2011 وعمرها 87 سنة بهبوط في القلب، تاركة 3 أبناء أنجبتهم، وهم بنت وابنان. أما عن الجلطة التي داهمته "فنزف معها الكثير من الدماء" وفق ما أورده موقع صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فيما بثت الوكالات أنهم نقلوه على أثرها إلى مستشفى "تل هاشومير" قرب تل أبيب، حيث خدّره الأطباء واستخدموا أجهزة خاصة لمساعدته على التنفس، ومدوه بأدوية مهدئة لتسهيل العلاج، وهو المستشفى نفسه الذي نقلوه إليه في يناير الماضي بحالة حرجة.

بيريز في 1939 مع سونيا جيلمن التي تزوجها في 1945 وتوفيت في 2011 بهبوط بالقلب وهي نائمة. أما تحت، فمع شقيقه الأصغر والوحيد غيرسون، الراحل في 2011 بعمر 85 سنة. ثم إلى يمين أبويه وخلفه شقيقه

في ذلك الشهر، اكتشفوا أنه تعرض لذبحة قلبية، فأخضعوه لعملية قسطرة لتوسيع شريان قلبي، وخرج معافى، وفقاً لما راجعته "العربية.نت" مما قاله يومها للوكالات طبيبه الشخصي، البروفسور رافي والدين. إلا أن صحته بدأت تتدهور منذ ذلك الوقت، وهو الذي كان يفخر دائماً بامتداد عمره طويلاً، من دون أمراض، بل كشف في 2014 بمقابلة تلفزيونية، عن سر طول عمره، فقال إنه ابتعاده عن تناول اللحوم الحمراء بشكل خاص، وحرصه على تناول كوب من عصير البرتقال صباح كل يوم.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.