المشير المجالي: مذكرات العسكري تبقى في صدره

24 نيسان 2016
7432 مرات

صادفت امس الاول الجمعة الذكرى السنوية الخامسة عشرة لوفاة المغفور له «بإذن الله» المشير الركن حابس المجالي، هذا الفارس الاردني، صاحب السجل المشرق الطافح بالمواقف والتضحيات والعطاء.. فهو المخلص الذي ما خان لوطنه أمانة، وقد كتب شجاعته بسبطانات البنادق وجبهات القتال في حروب الجيش العربي الأردني الأبي.

الباشا حابس المجالي.. وهج خيل وصهيل نصر، وقد كان يلتحف النار في الخطوط الأمامية للمعارك، والوطن دوما ينبض في عروقه أردنيا ابيا، والرتبة على الكتف وردة كتبت في دفتر النصر، التضحيات بالنار والنوار، والقسم يعلو بأن الجيش سيبقى مؤسسة تكتب الرجال على جبهة الوطن بارودا وألقا. ونتوقف هنا.. عند الشق السياسي في حياة المشير الركن المجالي، وقد كان نتيجة فعل وممارسة اكثر من التزام بالمعنى السياسي المحدد، وقد كان من ميزاته السياسية انه كان يعي ضرورة الفصل بين الجندي والسياسي، فالجندي برأيه تابع لصاحب القرار السياسي، والجندية سياج الوطن، وتنفذ قرارات القيادة السياسية ولا تشارك فيها، وما يؤكد ذلك تنظيم الضباط الأحرار في بداية الخمسينيات الذي كان يهدف الى ازاحة القيادة الاجنبية البريطانية من الجيش العربي وكان عقبة على حابس المجالي ان يترأس هذا التنظيم وهذا ما ذكره شاهر ابو شحوت واحمد المعايطة. رفض حابس العرض وقال لهم: رغم جلال المهمة التي تسعون اليها إلا أننا كجيش ننفذ قرار التعريب حال أن يأمر به جلالة القائد الأعلى للجيش الملك الحسين والحكومة.

ولن ننسى ابدا الغضب النبيل الذي ارتسم في ذات يوم قبل بضع سنين على وجه الباشا حابس، عندما اقترح عليه احدهم ان يدون مذكراته في كتاب، فما كان من الباشا إلا أن أشار بيده الى صدره وقال: مذكرات العسكري تبقى هنا. اذا.. من يريد ان يتعلم عليه ان يقرأ سيرة الكبار الاوفياء المخلصين الذين كانوا تحت تأثير قسم الشرف العسكري امثال المشير الركن حابس المجالي، والأمير المشير زيد بن شاكر، والمشير سعد خير «رحمهم الله» والمشير الركن فتحي ابوطالب اطال الله في عمره.

هؤلاء الكبار الذين بقوا على ما عاهدوا الله عليه، مخلصين اوفياء مؤتمنين، لا يعرفون ابدا المواربة والبحث عن المصالح الضيقة على حساب المصالح الوطنية العليا، ولا يرتبطون مطلقا بأية دول او جهات خارجية، ولا يجرحون وجه الوطن الجميل، لأنهم التصقوا بفلسفة دستور الشرف العسكري التي ترتكز على أسمى المعاني وأفضل وأنبل الغايات والمثل التي تتحلى بها وتطبقها الجندية الحقة من خلال الشعار النابع من الإيمان بالله سبحانه وتعالى، والانتماء للأردن ولقيادته الهاشمية، وتأكيده على صون الدستور، ووضوح المهمة الجليلة الدفاع عن الأردن، ووضع مصلحة الأردن فوق كل اعتبار، والتحلي بالأخلاق والمثل العسكرية، وأداء الواجبات بكل أمانة وإخلاص وحيادية، والحفاظ على الاسرار حتى بعد التقاعد 

 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.