مدينة لوجستية لخدمات التجارة والنقل بكلفة 20 مليون دينار بالعقبة

18 كانون1 2016
7471 مرات

قال المدير التنفيذي لمشروع مدينة المثلث الذهبي اللوجستية قيد الإنشاء محمد الشويكيني إن المدينة ستكون منجزا استثماريا لوجستيا ضخما بقيمة 20 مليون دينار كأكبر حاضنة خدماتية لنشاطات التجارة والنقل اللوجستي في المنطقة.
وستقام المدينة اللوجستية على الشاطئ الجنوبي كأكبر مشروع لوجستي في المنطقة بجوار ميناء العقبة الجديد ما يسهم في إدخال عناصر أساسية لإنجاح الاستراتيجيات اللوجستية للمنطقة الاقتصادية الخاصة، ويجعل من العقبة مركزا لوجستيا عالميا للشركات الاستثمارية ورجال الأعمال بمساحة إجمالية تزيد على  260 ألف متر مربع الى جانب 140 ألف متر مربع  تستغل لساحات الجمارك.
وأضاف الشويكيني في حديث صحفي، أن الشركة أخذت في الحسبان عند إنشائها للمدينة، الأوضاع الإقليمية غير المستقرة والتحديات التي تحيط بالمملكة، وعمدت إلى تحويل هذه التحديات إلى فرص في ظل الزيادة المتوقعة لنشاطات حجم التجارة والنقل والتخزين تبعا للنمو السكاني المتزايد ودخول ملايين اللاجئين للإقامة في المملكة فرارا من الحروب في دول الجوار، وحركة الهيئات الخيرية العالمية في تأمين اللاجئين بالمساعدات والمعدات وأكثر من ذلك حاجة دول الجوار إلى إعادة الاعمار عبر موانئ العقبة كطريق اخضر وآمن.
وبين الشويكيني انه تم بناء الموقع المميز للمدينة اللوجستية بمحاذاة الميناء الجديد  لتصبح حاضنة لوجستية تقدم جميع الخدمات المطلوبة في مجال الشحن والتخزين والتحميل والتغليف والنقل والجمرك، حيث تقوم شركة المثلث الذهبي للاستثمارات بتوفير هذه الأعمال اللوجستية في ساحاتها ومرافقها بهدف زيادة التوسع والنشاط التخزيني واللوجستي 
والعمليات المينائية المختلفة لتكون نواة فعالة وديناميكية للمملكة  والمنطقة بشكل عام.
وقال الشويكيني ستقوم شركة المثلث الذهبي للاستثمارات بالتعاون مع العديد من القطاعات العامة والخاصة لجعلها مدينة متطورة ومنافسة على الصعيد اللوجستي بالتعاون والتنسيق مع القطاعات الفاعلة في العقبة الخاصة ومن ابرزها سلطة العقبة الخاصة وشركة تطوير العقبة، والجمارك الأردنية والشرطة، وزارة الصحة، وزارة الزراعة، وزارة التعليم العالي، الجامعات والمعاهد الأردنية، وكلاء الشحن والتخليص والدوائر الأمنية، والفنادق، والسوق الحرة، وشركات التأمين، وشركات الصرافة، وكلاء السياحة، وشركات الصيانة والتنظيف.
وبين أن الموقع الاستراتيجي للعقبة كرابط بين ثلاث قارات واربع دول  ساعد على انشاء شبكة اتصالات ومواصلات خدماتية على مر السنوات الماضية، الأمر الذي يعني من الناحية الاقتصادية الأهمية الكبرى في جذب الرأسمالية العالمية وان تكون العقبة مركز توزيع لوجستي بالمنطقة برمتها ما دفع بمدينة المثلث الذهبي اللوجستية بتحديد الأهداف العامة التي ترغب بتحقيقها وتتضمن إنشاء وإدارة مدينة لوجستية تخدم ميناء العقبة الجديد وتكون عاملا مساعدا ومكملا له من خلال توفير مستودعات تخزين ضخمة للبضائع المصدرة أو المستوردة وتوفير مركز آمن ومتقدم لعمليات الجمرك والتخليص وتوفير مساحات او مستودعات خاصة للمواد الخطرة وتوفير خدمة التغليف وإعادة التغليف للبضائع 
وتوفير طرق ومواقف آمنة ومنضبطة تكفل الحد من الحوادث وتضمن سلامة الأشخاص والبضائع وزيادة الوعي العلمي وتأهيل قطاع التدريب بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والأكاديمية المتخصصة في المنطقة وإنشاء مركز للدراسات اللوجستية بالتعاون مع المعاهد والجامعات المحلية والدولية ووسائل الإعلام المختلفة في المنطقة وتحضير مساحات مخصصة للمعارض الدولية والمزاد العلني ومنها على سبيل المثال معرض إعادة إعمار الدول المتضررة من الحروب كالعراق وسورية ونقطة جذب الاستثمارات الخليجية والسعودية.
وأكد أن مدينة المثلث الذهبي اللوجستية ستدعم قطاع العمل للسكان المحليين والمناطق المحيطة تحديدا والأردنيين عموما من خلال توفير فرص عمل كريمة، إلى جانب دعمها  للاقتصاد الوطني بمختلف قطاعاته، والاهتمام بالبيئة بمختلف قطاعاتها كونها تستخدم الطاقة النظيفة من خلال تطبيق شروط السلامة العامة والتحول الإيجابي لاستخدام الطاقة البديلة، إضافة إلى الخدمات الأساسية وخدمات الشحن وخدمات شحن البضائع الثقيلة ( فوق 200 طن) وخدمات التخزين وخدمات الدعم اللوجستي.
وتتميز مدينة المثلث الذهبي اللوجستية التي يشارك فيها مجموعة من المستثمرين الأردنيين بموقعها الحيوي بجوار ميناء العقبة الجديد، حيث يقع الميناء في المنطقة الجنوبية للمدينة ويبعد قرابة الـ 10 كم عن الحدود مع المملكة العربية السعودية وتقع المدينة اللوجستية على الطرف الشرقي من الميناء الجديد، وستكون المدينة مخدومة بـ4 طرق تؤدي إليها حيث تبلغ المساحة الإجمالية 260 ألف متر مربع وسيتم في المستقبل استغلال 140 ألف متر مربع لساحات الجمارك.
وقال الشويكيني إن الشركة وضعت مجموعة خطط واستراتيجيات أولية تهدف إلى إرساء قواعد وأساسيات العمل وبالتعاون مع شركة تطوير العقبة وستقوم مدينة المثلث الذهبي اللوجستية بإنشاء مركز خدمات لوجستي متطور وجديد يخدم قطاعات الشحن والتخليص بشكل أساسي.
وبين أن مدينة المثلث الذهبي اللوجستية تسعى بالتعاون مع  سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة إلى رفع مساحة التخزين وذلك لزيادة حجم الشحن والتجارة والصناعة من خلال أعمال المدينة اللوجستية المرافقة للأعمال الأساسية مثل مواقف السيارات ومساحات للمعارض ومخازن المواد الخطرة والثلاجات.
وحول الجدوى الاقتصادية  قال الشويكيني لقد قامت شركة مدينة المثلث الذهبي للاستثمارات باستشارة هيئة متخصصة في مجال البحوث الاقتصادية وجدواها لتساعد في إعطاء الرأي وتقدير القيمة المادية والمعنوية للمشروع مع توقع الإيرادات والنفقات وعوامل التنافسية والقوانين والاقتصاد ضمن فترات زمنية قصيرة وطويلة.
وليحقق المشروع قصه نجاح وطنيه قام شريكان (محلي ودولي) بإعداد  المخطط الشمولي (التصميم) من حيث المباني، البنية التحتية، التمديدات ،المواقف، الجسور، المكانيك وغيرها.
 وبين ان من ابرز المرافق والأعمال التي تم تنفيذها من قبل فريق التصميم تشمل المخطط الشمولي العام وخدمات شحن والتغليف والخدمات العامه والمكاتب والانشطة التجارية والمواقف ومناطق التخزين بنية الطرق وعوامل السلامة إضافة إلى المباني المستدامة والمساحات الخضراء (البيئية) وجسور الرفع والساحات العامة للمعارض والمحيط والأسوار والبنية التحتية والمرافق والصرف الصحي.
ويذكر ان قطاع الخدمات اللوجستية يعتبر من القطاعات الحيوية والمحاور الرئيسية التي تعتمد عليها كافة القطاعات الاقتصادية الاخرى.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.