امتناع الشاحنات عن النقل يربك المناولة بميناء الحاويات

03 كانون2 2018
522 مرات

العقبة – تلوح بالأفق ازمة نقل للحاويات بعد امتناع اصحاب الشاحنات عن العمل، قد تتطور لتصيب اعمال المناولة بميناء الحاويات في العقبة بالشلل، ما يعني ضائقة اقتصادية جديدة، في ظل توقع عودة قريبة لحركة الترانزيت وتبادل البضائع مع العراق وسورية، وفق مخلصين.   
وتشهد أعمال التحميل في ميناء الحاويات والمعاينة والتخليص الجمركي في الساحة الجمركية الجديدة ( ساحة رقم 4)، شبه تعطل، نتيجة امتناع اصحاب الشاحنات الناقلة للحاويات عن التحميل، احتجاجاً على التحديات التي تواجه القطاع وأبرزها ارتفاع الكلف التشغيلية.
وخلت ساحات ميناء الحاويات من الشاحنات وعمليات المناولة من على ظهر البواخر التي تصطف على ارصفة الميناء، كما توقفت اعمال المعاينة في الساحة الجمركية، فيما بقيت الشاحنات التي تعمل على نقل الحاويات من الميناء الى مناطق متفرقة داخل مدينة العقبة.
وحسب مخلصين، فإن معاملات التخليص والمعاينة  داخل الساحة شبه متوقفة نتيجة امتناع اصحاب الشاحنات عن العمل، متخوفين من عودة كابوس الإضرابات، الذي سيلحق أضرار اقتصادية كبيرة ستعود على الوطن ويتأثر المواطن والمستثمر، في الوقت الذي تعاني فيه الاردن من ضائقة اقتصادية، فيما هناك آمال بعودة قريبة لحركة الترانزيت وتبادل البضائع مع العراق وسورية.
ويأمل المخلصون بانفراج قريب وتحرك رسمي لحل أزمة توقف نقل الحاويات ودراسة مطالب قطاع السيارات الشاحنة.
ويطالب أصحاب الشاحنات عبر نقابتهم بإعادة توزيع عدد الرحلات الشهرية لكل شاحنة، بالإضافة الى رفع اجور الرحلات في ظل ارتفاع الكلف التشغيلية، فضلا عن إلزام شركات النقل والتخليص على العمل فيه، وتثبيت الاجور على وثيقة النقل وإيقاف الشركات المخالفة عن العمل، وتحديد عدد الرحلات الى العقبة للحاويات بمعدل 7 رحلات شهريا وتثبيت صفة الاستعمال على الرأس القاطر، الذي يجر مقطورة واحدة، وإيجاد مكتب للوزارة لغايات احتساب قيمة وصل الصرف للرحلة، وإجبار شركات النقل بإصدار سند صرف بقيمة الوصل والمبلغ.
وبين نقيب أصحاب الشاحنات محمد خير الداود ان النقابة طالبت وزير النقل بالاستماع لمطالب القطاع اكثر من مرة، وطرح عدد من التحديات التي تواجه القطاع، الا ان الاخير رفض الاستماع لهذه المطالب ولم يفتح مجالا للحديث مع النقابة، الا من خلال مجلس النواب الذي ننتظر منه رد ايجابي خلال الايام المقبلة بعد الاجتماع الاخير الاحد الماضي.
وكان عدد من اصحاب الشاحنات قد نفذوا وقفة احتجاجية السبت الماضي امام مجلس النواب احتجاجاً على عدم سماع وزير النقل المهندس جميل مجاهد لمطالبهم، وبحضور المشغلين في قطاع الشاحنات، حسب الداوود.
وأشار الداوود ان اصحاب الشاحنات والنقابة تتنظر رداً من وزارة النقل حول مطالبهم المشروعة، مؤكداً أن وزارة النقل حلت نظام الدور، وحررت الأسعار، وحلت لجنة دراسة الكلف التشغيلية، وألغت مكتب تنسيق الأحمال، مشيراً أن هناك غيابا لدور الوزارة حيث أصبحت الأحمال تذهب بشكل مباشر للمخلصين.
وأوضح ان المخلصين أصبحوا يتغولون على القطاع، لافتا الى ان الناقل الفردي هو الحلقة الأضعف، وأن الناقل الفردي لا يستطيع التحميل إلا من خلال شركة، والشركة لا تعطي إلا أجورا زهيدة، وأن هناك مفاوضات مع الناقل الفردي دون وجود حد أدنى للأجور.
وأشار إلى أنه من المتوقع أن ترتفع نسبة الشاحنات غير القادرة على الترخيص الى اكثر من 6000 شاحنة، علاوة الى وجود ما يقارب 21 الف شاحنة متوقفة عن العمل، مؤكداِ انه ورغم حجم هذه الخسائر، إلا أن الجهات المعنية لم تقدم أي حلول لقطاع الشاحنات أو بدائل تعوض جزء من الخسائر المتلاحقة، ما دفع بالعاملين بالقطاع بالاعتصام ، مضيفا انه وفي حال لم يتم الاستجابة للمطالب سيتوقف اصحاب الشاحنات عن العمل بشكل مفتوح.
يشار إلى أن نحو 30 شركة نقل خرجت من السوق المحلية خلال الاعوام القليلة الماضية، من أصل 227 شركة، علاوة على ان عددا من اصحاب الشاحنات وجهوا استثماراتهم في هذا المجال إلى تركيا ومصر والسودان، والبعض الآخر منهم قام بشراء شاحنات سعودية وإماراتية للعمل بالخارج.
ورغم الاتصالات العديدة لـ"الغد" بوزير النقل جميل مجاهد للحصول على توضيحات حول الموضوع، الا انه لم يتسنى لها الحصول منه على اي رد.
بيد ان الوزير كان قد صرح سابقا ان قرار مجلس الوزراء القاضي بعدم السماح بتسجيل اي مركبة شحن والرؤوس القاطرة بأسماء افراد واقتصارها على الشركات وكذلك عدم السماح بنقل ملكية الرؤوس القاطرة للشركات إلى افراد، وعدم تجديد ترخيص أنصاف مقطورات في حال تغيير صفة الاستعمال الا بعد موافقة هيئة النقل البري، لن يمس السيارات المرخصة مسبقا قبل القرار.
وأوضح مجاهد ان الهدف من التعليمات الجديدة هو تنظيم سوق العمل، لافتا الى وجود 5000 شاحنة زيادة عن حاجة سوق العمل الاردني، مؤكدا ان اي مالك لشاحنة قديمة بإمكانه ترخيصها دون أي معيقات.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.

آخر الأخبار