العقبة: غياب أماكن الاصطفاف في الوسط التجاري يتسبب بأزمات مرورية

28 كانون1 2017
706 مرات

 تعاني مدينة العقبة من عدم وجود أماكن لاصطفاف المركبات في وسطها التجاري وبعض المناطق التي تشهد ازدحاما مروريا، في الوقت الذي تشهد فيه المدينة توسعاً عمرانياً وكثافة سكانية مطردة.
وجدد مواطنون وزوار للمدينة الساحلية مطالباتهم بإيجاد مواقف للسيارات في الأماكن القريبة من الشاطئ بشكل خاص، والتي تشهد ازدحاما لافتا في العطل والأعياد.
ويشكو مواطنون وزوار المدينة من ازدحام كبير للسيارات في مناطق التسوق وعلى جانبي الشاطئ الأوسط، مطالبين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والجهات ذات العلاقة بالعمل سريعا لتوفير أماكن للاصطفاف سياراتهم.
واقترح مواطنون على سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والجهات ذات العلاقة بإنشاء مواقف للسيارات على الشاطئ الأوسط واستغلال منطقة الحفائر والعائدة ملكيتها لمواطنين وبعضها للسلطة الخاصة، مشيرين إلى أن استئجار تلك الأراضي وإقامة أماكن طابقية للمئات السيارات عليها استثمار ناجح.
وأشاروا إلى أن عدم وجود أماكن للاصطفاف يعرضهم لمخالفة مرورية، مؤكدين أنه أينما ركن السائق سيارته في الوسط التجاري سيتعرض لمخالفة سير.
يقول المواطن محمد الشخيبي إن منطقة السوق التجاري تعاني من أزمة خانقة طيلة أيام الأسبوع وتزداد أكثر أيام العطل الرسمية، مؤكداً أن المواقف المخصصة بالوسط التجاري يستولي عليها سائقي باصات الخطوط الخارجية وباصات الرحالات من المحافظات الأخرى، مشيراً إلى أن تلك المواقف تحجزها الباصات يوم كامل مسببة إرباك كبير للزوار والمواطنون، مقترحاً إيجاد مواقف خاصة للباصات خارج أسواق المدينة.
ولفت المواطن عباس الرواضية أن المشكلة تزداد يوماً بعد يوم بسبب ضيق المساحات الموجودة أمام المؤسسات والشركات نتيجة انعدام التخطيط السليم، مؤكداً أن المشكلة لم تعد تتعلق بالمواقف القانونية، إذ أن الأماكن التي يمنع فيها الوقوف مثل فوهات الحريق وأماكن ذوي الاحتياجات الخاصة أصبحت مملوءة أيضاً على الدوام بالرغم من تكبد أصحاب السيارات العديد من المخالفات، إلا أن معظمهم أصبح لا يهتم بذلك بسبب صعوبة الحصول على موقف للمركبة.
المواطن محمد اللواما يبين أنه يخاف دائما من ارتكاب مخالفة سير بسبب أزمة مواقف السيارات خاصة أنه موظف في إحدى البنوك المصرفية والتي تعد المنطقة التي يعمل بها من أكثر المناطق اكتظاظاً للسيارات والمواطنين ولا توجد فيها مواقف البتة، وحتى المواقف الموجودة تعتبر صغيرة ولا تستوعب العدد الكبير من السيارات، كما أن الأزمة تزداد يوماً بعد يوم، وعدم توفير أي حلول جذرية لهذه المشكلة حتى الآن.
ويجد الزائر لمدينة العقبة صعوبة بالغة في ايجاد مصف لسيارته وبالذات أيام العطل والأعياد حيث تحتاج المدينة الساحلية الى إعادة تطوير البنية التحتية.
من جهته أكد مفوض المدينة في سلطة العقبة الخاصة المهندس عبد الله ياسين ان هذه المشكلة تؤرق العديد من المدن في العالم، مشيراً إلى أن السلطة تدرس إجراءات سريعة لإنشاء مجمع طوابق مواقف للسيارات في بعض المناطق، إضافة إلى استغلال الجزر الوسطية الكبيرة في المدينة بحيث تغطي جزءا كبيرا من مشكلة اصطفاف السيارات.
قال ياسين إن السلطة الخاصة شرعت من خلال ذراعها المطورة شركة تطوير العقبة بوضع الدراسات والتصاميم لبناء مواقف سيارات متعددة الأدوار في ثلاثة مواقع في العقبة بهدف إنشاء مواقف مع محلات ومكاتب تجارية في كل من المناطق التجارية الأولى والثانية والثالثة، وذلك لاستيعاب أعداد السيارات المتزايدة، وللتقليل من الاختناق المروري في المنطقة، وتوفير المحلات التجارية اللازمة لتلبية احتياجات المواطنين.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.

آخر الأخبار