الأردن بوابة للمستثمرين الهنود

14 كانون1 2017
1109 مرات

قال نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة مفوض الاستثمار، الدكتور عماد حجازين، إن الأردن يعد بوابة للمستثمرين الهنود للدخول إلى أسواق دول الخليج والعراق وسورية.

وبين حجازين، خلال لقاء عقدته السفارة الهندية في عمان بالتعاون مع الشركة الوطنية العقارية الأردنية عن الفرص الاستثمارية الهندية الأردنية، أن العقبة مهيأة بجميع الإمكانيات لأي استثماري هندي، لافتا إلى أن ما يشهده القطاع الصناعي الهندي في المملكة من نجاحات وفتح أسواق جديدة لصادراتهم، فضلا عن العلاقات الوثيقة بين قيادة البلدين، يعد أساساً لبناء علاقات اقتصادية أقوى مبنية على التعاون والتنسيق لاستقطاب الصناعيين والمستثمرين الهنود.

وأشار حجازين إلى أن السلطة تسعى لتنفيذ الرؤية الملكية السامية لتكون العقبة مقصدا سياحيا عالميا وبوابة للتجارة والاستثمار، وأنموذجا للتنمية المستدامة رغم التحديات التي تواجهها في ظل الأزمات السياسية وتراجع النشاط الاقتصادي وانخفاض السياحة الأجنبية عالميا، مؤكداً أن منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة توفر بيئة تجارية وصناعية وخدمية متميزة ومعترف بها عالميا من حيث سهولة الوصول للأسواق الإقليمية والعالمية من خلال موقعها الاستراتيجي على مفترق طرق التجارة العالمية تعد من أهم مرتكزات هذه البيئة.

وأضاف أن المستثمر يستطيع الاستفادة من العلاقات التجارية التفضيلية والاتفاقيات التجارية التي تربط الأردن مع العديد من الدول في أميركا الشمالية، أوروبا، شرق آسيا، وأجزاء أخرى من العالم، والتي أسهمت في تسهيل إدخال السلع والخدمات الأردنية إلى هذه الأسواق.

وبين حجازين أن الاستراتيجية الجديدة للعقبة التي تم الإعلان عنها سابقاً ستستقطب 10 مليارات دولار حتى العام 2025 في قطاعات اقتصادية مختلفة، تضاف الى حجم الاستثمار الذي تم استقطابه خلال السنوات الـ15 الماضية وقيمته 20 مليار دينار، في قطاعات مختلفة بحيث تضمن توفير 30 ألف فرصة عمل جديدة، مؤكداً أن العقبة تعد من حلقات التنمية الاقتصادية المتكاملة ومتعددة الأنشطة والتي تشمل السياحة والخدمات الترفيهية والخدمات المهنية والنقل مُتعدد الوسائط والصناعات، توفر فرصاً استثمارية على مستوى عالمي.

ومن جهته، وصف السكرتير الثاني للسفارة الهندية في عمان، بونيت غاي، العلاقات الأردنية الهندية بأنها تاريخية ومتميزة على الأصعدة كافة، معتبرا الأردن شريكا استراتيجيا ومهما للسلام والازدهار وبلدا متحضرا ومثالا يحتذى.

وقال غاي إن العلاقات الاقتصادية بين البلدين حققت نموا كبيرا؛ إذ تعد الهند من أكثر 10 دول تتعاون مع الأردن في المجال التجاري، الذي يستند إلى اتفاقية وقعت في العام 1976.

وشكلت بموجبها لجنة اقتصادية مشتركة لترويج التعاون التجاري، مؤكداً أن الهند تدعم التنمية والتطور في الأردن، وهي من أكبر المستثمرين في الأردن في مجالي الأسمدة والمنسوجات، مقدرا هذه الاستثمارات بأكثر من 2.5 مليار دولار.

وارتفع حجم التبادل التجاري بين الهند والأردن إلى 2 مليار دولار في 2015 وتخطى 2.5 مليار دولار في العام الحالي.

ومن جهته، بين الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية العقارية الأردنية، شريف عليان، أن الشركة على استعداد لتخصيص منطقة صناعية خاصة داخل حرم المجمع الذي تمتلكه الشركة جنوب منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

وأكد أن الشركة تسعى دوماً بالتعاون مع الجهات كافة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لدعم المناخ الاستثماري في العقبة وتوفير المساحات المختلفة من المستودعات والمباني الصناعية الجاهزة والأراضي المخدومة والمطورة التي تلبي احتياجات ورغبات المستثمرين المحليين والعرب والأجانب لإنشاء وإقامة المشاريع الاستثمارية والاستفادة من المناخ الاستثماري في المملكة الأردنية بشكل عام وفي منطقة العقبة الاقتصادية بشكل خاص والإعفاءات التي تقدمها منطقة العقبة لجذب الاستثمارات العربية والأجنبية بالإضافة لموقعها الاستراتيجي على البحر الأحمر.

بدوره، عرض نائب الرئيس التنفيذي لمدينة العقبة الصناعية الدولية، المهندس مأمون القسوس، الفرص الاستثمارية والمزايا التي تتمتع بها مدينة العقبة الصناعية، مشيراً إلى أن المدينة تعد نافدة من الفرص المتنوعة وموقعا متميزا للغايات، اللوجستية، الصناعية، التخزين والخدمات في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.

آخر الأخبار