عربيات : على الأئمة الاضطلاع بدورهم الحقيقي بتأكيد سماحة الاسلام

01 تشرين1 2017
2859 مرات
قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور وائل عربيات ، انه يتعين على الأئمة الاضطلاع بدورهم الحقيقي في تأكيد سماحة الدين الاسلامي واعتداله ورحمته و قدرته على حل المشكلات الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع.

جاء ذلك خلال تخريج الوزير اليوم الأحد ل 77 اماما ممن شاركوا بالدورة التأهيلية الأولى في كلية الأمير الحسن للعلوم الاسلامية في الزرقاء للمبتعثين ( حملة البكالوريوس والدبلوم في الشريعة ) من وزارة الأوقاف بالتعاون مع مديرية الافتاء العسكري .

وبين ان التحديات التي يواجهها الأئمة جسيمة، الأمر الذي يستدعي منهم تعزيز قدراتهم العلمية والفكرية وتجويد أساليبهم الدعوية للدلالة على ان الدين دين رحمة ومحبة وتوادد بين الناس ونبذ العنف والفكر المتطرف والبغضاء والكره بين الناس، اذ ان الامام هو القائد الميداني القادر على توعية الناس وارشادهم بأسلوب دعوي يستند الى الفكر والدليل والبرهان والموعظة الحسنة.

وأضاف ان التفاضل بين الأئمة يكون من خلال التميز بالعمل وحسن استغلال الوقت وارشاد الناس الى الطريق المستقيم ،واصلاح الأفراد الذين تجتذبهم تيارات الفساد أو ينزلقون الى منزلقات فكرية بعيدة عن الفهم الصحيح لحقيقة الدين الاسلامي .

وأشار الى نجاح الوزارة في تنظيم الحج بشكل متميز، حيث تم تخفيض المبالغ المالية المترتبة على الحجاج ، وتحسين الخدمات المقدمة ، اذ كانت الاقامة لا تبعد عن الحرم أكثر من 1500 متر ، كما ان المساكن كانت بمستوى أربعة نجوم والوجبات الغذائي متميزة.

ولفت الدكتور عربيات الى ان الوزارة ستواصل نهجها الاصلاحي الذي دأبت عليه في محاربة الفساد والفاسدين ، وتعزيز العمل بروح الفريق والتشاركية والتعاون مع المؤسسات والمديريات الوطنية كافة .

من جهته، بين مفتي عام القوات المسلحة العميد الدكتور ماجد دراوشة، ان أول آية في القرآن الكريم كانت " اقرأ "للدلالة على تعظيم العلم والعلماء ، حيث يرفع العلم الأمم فيما يحط الجهل من قيمتها، اذ يتعين على الامام ان تكون لديه أفكار راسخة ولغة قوية من أجل توعية الناس وارشادهم الى الحق.

وأشار الى ان الامام هو العالم والصانع للفكر في أمته الذي يستقطب الناس ويدعوهم الى المعرفة الحقيقية للدين الاسلامي ومحبة الله ورسوله الكريم ، وهو المحرك الرئيسي الذي يحث الناس على التعاون والمحبة ونبذ البغضاء ، لافتا الى ان الهدف من مديرية الافتاء العسكري هو بناء العقيدة والأخلاق وتحصين القوات المسلحة من الفكر المتطرف .

وخلال كلمته باسم الخريجين، قال عادل الدعجة، ان الأئمة الملتحقين بالدورة التي استمرت ثلاثين يوما ، تلقوا محاضرات ودروسا علمية في العقيدة والخطابة والتلاوة و الحاكمية والجهاد والردة والولاء والبراء ، حيث عززت لديهم صورة الاسلام الحقيقية القائمة على التسامح والرحمة ونبذ الغلو والأفكار التكفيرية والأفكار الشاذة أو المنحرفة .

وفي ختام الحفل ،الذي حضره محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران وآمر الكلية العميد الدكتور عبدالرحيم العسولي ومدير أوقاف الزرقاء الدكتور محمد فوزي فايز ، وزع الوزير الشهادات على الخريجين.

 
 
السابق حفظ طباعة أرسل لصديق التالي
Share|
 
 
 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.