العيسوي يودع قافلة حجاج المكرمة الملكية

23 آب 2017
3270 مرات

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، ودع أمين عام الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، امس الثلاثاء، قافلة حجاج المكرمة الملكية، والمخصصة لأسر الشهداء، والمصابين العسكريين.

وتأتي القافلة، التي انطلقت من الديوان الملكي الهاشمي، استمرارا لمكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني السنوية، وتجسيدا لاهتمام ورعاية جلالته بأسر الشهداء، والمصابين العسكريين من منتسبي القوات المسلحة الأردنية -الجيش العربي والأجهزة الأمنية.

ونقل العيسوي، في كلمة له، تحيات جلالة الملك لحجاج قافلة المكرمة الملكية، وتمنياته لهم بحج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور وتجارة لن تبور، والعودة سالمين غانمين إلى أهلهم ووطنهم بعون الله وتوفيقه.

وأكد رعاية واهتمام جلالته لأسر الشهداء، والمصابين العسكريين، وحرصه على إدامة تسيير هذه الرحلة الإيمانية سنويا، سنة هاشمية حميدة تقديرا لهذه النخبة الكريمة من أبناء الوطن، لافتا إلى توجيهات جلالته المتواصلة للمعنيين في الديوان الملكي الهاشمي بتوفير السبل الكفيلة بتسهيل مساعيهم لأداء الفريضة على أكمل وجه.

من جانبه، قال إمام الحضرة الهاشمية الشيخ غالب الربابعة، في كلمته، إن تسيير هذه القافلة تأتي ضمن رعاية جلالة الملك المتواصلة لأبناء الوطن، وتكريما لذوي الشهداء والمصابين العسكريين.

وقال إن أسر الشهداء، والمصابين العسكريين يحظون باهتمام خاص من جلالة الملك، ويتلقون الرعاية المتواصلة، تقديرا لتضحيات أبنائهم، والمصابين العسكريين، في الدفاع عن الوطن، لافتا إلى المعاني الجليلة لفريضة الحج.

كما كان في وداع القافلة قاضي القضاة، ومفتي عام المملكة، ومفتي القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، وقائد لواء حمزة بن عبد المطلب "سيد الشهداء" الحرس الملكي، وعدد من كبار موظفي الديوان الملكي الهاشمي.

ويتم اختيار المستفيدين من هذه المكرمة الملكية على أسس ومعايير تعتمد النزاهة والشفافية، وتراعي تمثيل مختلف شرائح المصابين العسكريين وأسر الشهداء، ومناطق المملكة جغرافياً.

وقالت المستفيدة إيمان حسن العيسى، ابنة شهيد، في حديث لـ (بترا) إن اختيارها لأداء مناسك حج هذا العام ضمن مكرمة جلالة الملك، حققت أمنيتها في تأدية الفريضة، معربة عن شكرها وتقديرها لجلالة الملك على رعايته بأسر الشهداء.

وأعرب موسى النعيمي (والد شهيد) عن شكره لجلالة الملك على هذه المكرمة التي شملته وزوجته، وجاءت تقديرا لروح ابنهم الشهيد الذي قضى في سبيل الله مدافعا عن وطنه وأمته.

وقال المستفيد المصاب العسكري (ضرير) عبدالسلام خطاطبة إن هذه المكرمة ليست بغريبة على القيادة الهاشمية، التي عودت جميع أبناء وبنات الوطن على الاهتمام بهم ورعايتهم.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.