داوديــــة : قـــرار رفــع سعــــر الإعلان الحكومي تاريخي ومصيري

14 آب 2017
3238 مرات

تقدّم رئيس مجلس إدارة «الدستور» محمد داودية  باسم العاملين في الصحيفة، بوافر الشكر والتقدير، الى مجلس الوزراء الموقر، الذي اتخذ قرارا تاريخيا ومصيريا، في لحظة فارقة في تاريخ الصحافة الوطنية، التي ترد لها بلدها الآن، الدَّين «بالصاع الوافي» على وقوفها المكلف الطويل، الى صف الوطن وقضايا المواطن ومتطلبات الامن والتنمية والتقدم.

وقال ان قرار مجلس الوزراء هذا، يكشف عن مدى تفهم الحكومة خاصة وكل مؤسسات الدولة لدور الصحافة الورقية، بيت الخبرة والعراقة والموثوقية والمصداقية، التي ستظل المرجع الأولى الموثوق والمصدر الأبرز للخبر الموضوعي المهني.

واضاف، لقد بدأنا منذ عدة شهور، في عقد عشرات اجتماعات العمل مع وزراء العمل والاعلام ومديرة استثمارات أموال الضمان الاجتماعي والبنك المركزي ومديرة الضمان الاجتماعي، وكان ابرز تلك الاجتماعات، الاجتماع الذي عقده دولة الدكتور هاني الملقي في رئاسة الوزارة وحضره وزيرا العمل والاعلام ومديرة استثمارات الضمان الاجتماعي وادارات الدستور والرأي ونقابة الصحافيين. 

وبين داودية ان قرار مجلس الوزراء سيسهم  في مضاعفة مردود الإعلان الحكومي في الصحف ، الامر الذي يشكل انصافا ودعما مقدرين للصحافة الوطنية التي تشتد الحاجة اليها الان، واكثر من أي مرحلة مضت، لمواجهة الغلو والتطرف والإرهاب مواجهة ثقافية فكرية إعلامية استكمالا للمواجهة العسكرية التي تدور رحاها الان لوضع حد لتمدد هذا الوباء المدمر.

ويجدر ان اذكر بالتقدير، جهود كل الجهات والأطراف، التي ساهمت وعملت واتصلت، من اجل البحث عن حلول وتقديم المقترحات الوطنية الواقعية، لرفع الخطر عن الصحافة الوطنية ولانصافها، واذكر هنا مساهمة نقابة الصحافيين الأردنيين، ممثلة بالنقيب الاستاذ راكان السعايدة، في التنسيق معنا في الدستور والرأي، ودعم تحركاتنا ومساندتها، للوصول الى الهدف الذي تحقق اليوم بفضل جهود كل الأطراف.

واضاف: إن الإنجاز الكبير الذي تحقق اليوم، والذي تم بإيعاز مباشر من جلالة الملك، تم بتفهم كامل من دولة الرئيس ومن كل القيادات السياسية والإعلامية والمالية والأمنية الأردنية، التي ألهمها وعيها السياسي والثقافي والأمني، هذا القرار التاريخي المصيري الانقاذي، الذي سيسجل بأحرف من نور، لهذه الحكومة الرشيدة فعلا، برئاسة الدكتور هاني الملقي، وبدعم متواصل كامل من وزيري العمل والاعلام. 

سيظل هذا القرار التاريخي في ضمير الصحافيين الأردنيين كافة وعلى مدى الأجيال، برهانا على ان بلدكم معكم، وسيظل معكم كما كنتم وستظلون معه، على امتداد عمر الصحافة الوطنية، لم يخذلكم ولن يخذلكم كما هو حالكم

الدستور

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.