أول إنسان آلي في الأردن موظفاً في جامعة الأميرة سمية

05 كانون2 2018
487 مرات

 أعلن رئيس جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي، عن ادخال أول انسان آلي للخدمة في الجامعة.

وتم استقدام الإنسان الآلي بيبر (Pepper) وهو ياباني الصنع، إلى الجامعة من خلال العلاقات القائمة بين الأردن واليابان، وبجهود من سمو الاميرة سمية بنت الحسن / رئيس مجلس أمناء الجامعة.

وقال رئيس الجامعة الدكتور مشهور الرفاعي خلال حفل أقيم اليوم الخميس، إن هذا الروبوت لامثيل له في الأردن، ويعتبر أول روبوت ذكي على هيئة بشرية، وقد استطاع طلبة الجامعة وبإشراف أساتذتهم برمجته وبرمجة لغاته، وقد أدهش العمل الذي قام به طلبة الجامعة الخبراء الذين اعتبروا هذا العمل إنجازاً عظيماً للطلبة.

وأشار الدكتور الرفاعي إلى أنه تم تعيين (بيبر) موظفاً في الجامعة وأصبح واحداً من أسرة الجامعة، وعنصراً فاعلاً في إجراءات البحث العلمي وفي تدريب الطلبة على تجربة صنعه وتطويره، وبذلك يكون (بيبر) أول إنسان آلي يدخل الخدمة في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا.

هذا وسيقوم طلبة الجامعة بتطوير نسخة عربية من برمجته ليتم عرضها على طلبة المدارس الأردنية لتشجيعهم على دخول هذا الميدان العلمي.

ويُعد الروبوت (بيبر) أول روبوت عالمي مصمم للعيش مع البشر، حيث يستطيع التعرف على الوجوه والكائنات التي حوله وتمييزها بأسمائها، وهو أيضاً أول روبوت قادر على التعرف على عواطف الأنسان وتمييزها، وبناءً على ذلك يُغير تصرفاته وطريقة حواره مع الشخص المتفاعل معه، ويتم التفاعل مع الروبوت بطرق شتى كالصوت واللمس.

كما نوه الدكتور الرفاعي، خلال الحفل الذي حضره عدد من الملحقين الثقافيين لبعض السفارات، واعلام، وشركات توظيف، وجهات اقتصادية، ومدارس، ونائب رئيس الجامعة الدكتور عرفات عوجان، وعمداء الكليات في الجامعة وأساتذتها وطلبتها، إضافة إلى المدراء في الجمعية العلمية الملكية، إلى ان الجامعة قد سطرت خلال مسيرتها السابقة سجلاً حافلاً بالإنجازات المتميزة، كان آخرها حصول الجامعة على المرتبةِ الأولى في المستوى العام في امتحانِ الكفاءة الجامعية الذي تعقده هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ولكافة الفئات، وكذلك على المرتبة الأولى في التخصص الدقيق في 82 بالمئة من برامجها.

ومن جانبه أكد الدكتور سند بشناق، ضيف الحفل القادم من اليابان، على ان المواهب والعقول الأردنية تمتلك الموهبة وتستطيع ان تضاهي مستوى اليابان اذا ما توفرت لها البيئة المناسبة لذلك. ووجود هذا الروبوت في الأردن هو خير دليل، لأن من قام ببرمجته والتحكم به فريق من خيرة طلاب جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا وأساتذتهم استطاعوا التغلب على التحديات والمشاكل التي واجهتهم.

وفي نهاية الحفل، شكر الدكتور الرفاعي باسمه وباسم اسرة الجامعة الدكتور سند بشناق وزملاءه في الجامعة وهم (صدام رطروط وعمرو البرغوثي ومصطفى الزحلان)، الذين ساهموا في التحكم بالروبوت (بيبر)، على جهودهم المخلصة في تحقيق هذا النجاح، كما تم تكريمهم، إضافة إلى منح الإنسان الآلي (بيبر) هوية الجامعة.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.

آخر الأخبار