رهذا ما يحتاج إليه شعرك في الكِبر

01 كانون2 2018
674 مرات

يمثل الشعر الكثيف والقوي واللامع عنوانا للأنوثة والجمال، ولكن مع التقدم في العمر يصير الشعر خفيفا وضعيفا ويفقد لمعانه وبريقه، وقد يتساقط أيضا.

لذا يحتاج الشعر إلى عناية خاصة في الكِبر تقوم على مستحضرات العناية، كالشامبو والماسكات، والتغذية الصحية، وذلك للعناية بالشعر من الخارج والداخل.

وقال البروفيسور جيرهارد لوتس إن تساقط الشعر هو أمر طبيعي جدا، موضحا أن المعدل الطبيعي هو سقوط حوالي 60 شعرة في اليوم.

وأضاف طبيب الأمراض الجلدية وخبير الشعر الألماني أنه فقط في حال ملاحظة تساقط الشعر بشدة أو وجود مواضع خفيفة ينبغي البحث عن السبب.

خلل الغدة الدرقية

ومن الوارد أن يرجع السبب إلى خلل في وظيفة الغدة الدرقية والأمراض الجلدية مثل الإكزيما والصدفية أو الفطريات.

كما أن الأدوية قد تتسبب في تساقط الشعر كأحد الآثار الجانبية. وبالإضافة إلى ذلك، قد يرجع تساقط الشعر إلى سوء التغذية.

وأشار لوتس إلى أن تساقط الشعر لا يرجع في الغالب إلى مرض ما أو إلى سوء تغذية، ولكن لعوامل تتعلق ببنية الشعر.

لذا تَعد مستحضرات الشامبو والمستحضرات الأخرى بإعادة إنبات الشعر مرة أخرى.

غير أن البروفيسور الألماني أشار إلى عدم وجود أدلة علمية وسريرية على ذلك، وينطبق الشيء ذاته على تأثير تدليك فروة الرأس.

مادة "مينوكسيديل"

وأردف لوتس أنه ثبت أن الاستخدام الخارجي والمنتظم للمادة الفعالة المعروفة باسم "مينوكسيديل" يساعد على نمو الشعر.

وتتوفر هذه المادة الفعالة في الصيدليات بدون روشتة.

ويتم وضع المادة الفعالة مرتين باليوم على المواضع المتضررة في الرأس.

وفي كثير من الحالات يأتي هذا العلاج بنتائج مقبولة من الناحية الجمالية.

ومع التقدم في العمر لن يقتصر الأمر على معالجة تساقط الشعر؛ حيث إن فروة الرأس تنتج القليل من الدهون، وهو ما يترتب عليه جفاف الشعر بشكل أكبر.

وهنا يتعين الاعتماد على مستحضرات الشامبو اللطيفة. وأوضح مصفف الشعر الألماني أنطونيو فاينيتشكه أن العديد من المنتجات تحتوي بالفعل على مواد مغذية.

وبدورها تنصح اختصاصي العلاج البديل أورسولا هيلبرت-موليش مَن تعاني من جفاف الشعر الشديد بتدليك الشعر بزيت الخروع قبل النوم وتركه طوال الليل.

تغذية صحية

ومن ناحية أخرى أكد لوتس على أهمية التغذية الصحية لنمو الشعر بشكل صحي؛ حيث ينبغي إمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن.

والمهم في هذا السياق هو البيوتين أو (فيتامين H)؛ نظرا لأنه يعزز إفراز الكيراتين، الذي يمثل مكونا رئيسيا للشعر والأظافر.

وتتمثل مصادر البيوتين في السبانخ وصفار البيض والمكسرات والفِطر، كما يحتاج نمو الشعر إلى الحديد، الموجود في اللوز والفستق، والزنك والسيلينيوم.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.