الوزن الزائد يزيد الربو سوءا لدى الأطفال

03 كانون2 2018
473 مرات

 ذكر موقعا www.drugs.comوconsumer.healthday.com أن دراسة حديثة وجدت أن الأطفال البدناء تكون أعراض الربو لديهم أكثر سوءا من أقرانهم ذوي الوزن الصحي. وبالمقارنة مع الأطفال ذوي الوزن الصحي، فإن الأطفال البدناء في سن ما قبل المدرسة من مصابي الربو غير المعالج تزيد عدد أيام وجود الأعراض لديهم 37 يوما في العام الواحد. 
ونتائج هذه الدراسة تشير إلى أن زيادة الوزن في سن مبكرة تزيد من شدة الربو لدى مصابيه من الأطفال. 
هذا ما أشار إليه قائد الدراسة اختصاصي الرئة الدكتور جيسن لانج الذي أضاف أن الوزن الزائد لا يعيق عمل البخاخ السستيرويدي لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة.
لكن هذه الدراسة تقدم دلائل واضحة على أن الحفاظ على وزن صحي لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة يعد أسلوبا فعالا للسيطرة على الربو لديهم. 
ويذكر أن الربو، هذا المرض الخاص بالجهاز التنفسي، يعد أحد الأسباب الرئيسية لذهاب الأطفال في هذا السن إلى أقسام الطوارئ وإدخالهم للمستشفيات. 
أما عن كيفية إجراء الدراسة، فقد قام فريق الطبيب لانج بتحليل بيانات من ثلاث دراسات سريرية أجريت بين الأعوام 2001 و 2015. وبين أكثر من 700 طفل في سن ما بين العامين إلى الـ 5 أعوام شاركوا في التحليل، كان هناك نحو 250 طفلا لديه وزن زائد. وقد تم عشوائيا إعطاء بعض الأطفال بخاخات للاستخدام اليومي وآخرين تم إعطائهم بخاخات للاستخدام بين الحين والآخر. كما وتم إعطاء آخرين بخاخات كاذبة، أي لا تحتوي على مادة فعالة، في حين لم يتم إعطاء البقية أي علاج.
وقد تبين أن زيادة الوزن والبدانة لا تبدوان بأنهما يقللان من فعالية البخاخات الستيرويدية القشرية في التخفيف من أعراض الربو، منها ضيق الأنفاس وألم الصدر والسعال. لكن الأطفال الذين كان يزيد معامل كتلة الجسم (BMI) لديهم عن 84 % ممن لم يستخدموا البخاخات كانت نسبة الأيام اللواتي أصيبوا فيها بأعراض الربو تزيد بنسبة  70 % عن أولئك الذين لم يستخدموا العلاج لكن أوزانهم كانت صحية. 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.