ذهان المرتفعات العالية المنعزل: اضطراب ذهاني حقيقي

08 كانون2 2018
343 مرات

 إن ما يعرف بـ"الجنون" الذي يصاب به متسلقو الجبال هو بالفعل اضطراب ذهاني على عكس ما كان يُعتقد. وذلك بحسب دراسة حديثة نشرها موقعا "www.drugs.com" و"consumer.healthday.com"؛ حيث أشارت إلى أن هذه الحالة ليست ما يُعرف بداء المرتفعات.
وقد أوضح القائمون على هذه الدراسة، أن مصابي هذه الحالة من متسلقي الجبال يفقدون الارتباط بالواقع بشكل فجائي ومن دون سابق إنذار. فبعض هؤلاء الأشخاص يعتقدون بأن هناك من يطاردهم، بينما يقوم بعض آخر بالتحدث مع شخص غير موجود في الحقيقة، ويقوم بعض آخر بالتحدث من دون أي معنى، وهناك حالات أخرى.
أما بعد هذه الدراسة، فقد قام الباحثون بإعطاء هذه الظاهرة الشائعة اسما وتعريفا معا، وهما ذهان المرتفعات العالية المنعزل. وأشار أحد القائمين على هذه الدراسة إلى أنه قد وجد أن هناك مجموعة من الأعراض الذهانية بشكل كامل. وهذه الأعراض لا ترتبط بتورم الدماغ الناجم عن كون الشخص في منطقة مرتفعة أو عن مشاكل أخرى، منها نقص السوائل والالتهابات.
ويمكن أن يكون ذهان المرتفعات العالية المنعزل أكثر شيوعا عندما يصل المتسلقون لارتفاعات تزيد على 7000 متر فوق سطح البحر، بحسب ما وجدته الدراسة. أما عن أسبابه، فهي تبقى مجهولة، غير أن الباحثين يرون أن نقص الأكسجين الذي يحدث في هذا الارتفاع فضلا عن كون الشخص منعزلا عن العالم ومعتمدا بشكل كامل على نفسه كلها أمور قد تثير ظهور الأعراض. أما عن العلاج، فهو ببساطة النزول عن الجبل. فالأعراض تزول ولا يبقى أي علامة على وجود تلف أو أثر لهذا الذهان.
ويذكر أن الباحثين أخذوا ما استخلصوه من نتائج من معلومات جُمعت من نحو 80 حالة من الذهان، وبشكل رئيسي من الكتابة عن تسلق الجبال في ألمانيا. وبناء على ما ذكرته إحدى القائمات على الدراسة، فإن هذا الاكتشاف قد منح الباحثين الفرصة على القيام بالمزيد من التحقيقات العميقة حول الذهان المؤقت لدى الأشخاص الأصحاء. وهذه التحقيقات من شأنها أن تولد إرشادات مهمة حول الأمراض النفسية، منها مرض الفصام.
وأضافت أن هناك عددا غير معروف من الحالات غير المسجلة وحالات الوفاة الناجمة عن الذهان. وللتقليل من عدد هذه الحالات، فمن المهم جدا القيام بنشر أساليب التكيف المعرفية ليقوم المتسلقون بتطبيقها على أنفسهم أو ليقوم زملاؤهم بتطبيقها عليهم بشكل مباشر وهم في الجبال.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.