"جندي ثاني وأفتخر" اصدار جديد للكاتب الحسبان

11 آب 2017
1203 مرات

صدر حديثا عن دار الصايل للنشر والتوزيع كتاب جديد للكاتب ابراهيم الصايل الحسبان بعنوان "في مواكب الرجاء.. قصة حياة جندي ثاني وافتخر" بعد اصداره روايته "الوهم المؤقت" وكتاب "آفاق القريض" بثلاثة اجزاء .

ويحمل الكتاب في مضمونه سردا تاريخيا للاحداث الواقعية التي مر بها المؤلف عبر سني حياته بدءا من مرحلة الطفولة وما رافقها من البيئة القروية البدوية التي تعتمد على الزراعة وحب الارض والتعليم، مستعرضا ذوات شكلت له شيئا ما ومغفلا اسماء ليس لها أثر في حياته.

ويواصل الحديث كشاهد على العصر خلال تدرجه بالرتب العسكرية من جندي ثاني عام 1952 مرورا بالرتب العسكرية حتى وصل لرتبة رائد ركن واختياره وزيرا للتربية في الحكومة التي تشكلت عام 1970 ثم رئيسا لبلدية الزرقاء للاعوام 1972-1977 ورئيسا لمجلس امناء جامعة اربد الاهلية ورئيسا لهيئة مديري كلية المفرق الاهلية ورئيسا لمجلس امنائها حتى الان .

ويوثق المؤلف الاحداث بالصور الارشيفية كتجسيد للتاريخ من خلال صور الابيض والاسود ومنذ بواكير حياته موثقا الطراز البنائي القديم لبيوت الحجر الخالية من الاسمنت الا بعد جلبه من حيفا وصور لقطار المفرق الواصل بالخط الحديدي الحجازي عام 1945 ومناظر المراجيح الخشبية القديمة والدرجات القديمة وصور الهوادج على الجمال خلال مواسم الحج وادوات الارض الزراعية مثل المحراث واليات الدراسة وصور اخرى توثق صور البطولة العسكرية في ميادين الواجب والعز ودور الهاشميين في بناء وحماية هذه الاوطان ولحظات اخرى تاريخية في الحياة المدنية ارتبطت بكثير من الاحداث التي علق على بعض منها وترك الاخرى .

وعبرت منهجية تفكير المؤلف الذي اعتمد على الذاكرة بالدرجة الاولى للمواقف والاحداث التي مرت، فقد تجنب الحديث حول الاحداث التي كانت تشكل جدلية فكرية بالنسبة للمجتمع وللاحداث التي غطتها الوثائق سواء كانت تطابق وجهة نظر المؤلف أم لا مع ابراز جزء من الوثائق التي كانت تثير اهتمامه متجاوزا العديد من الوثائق بالرغم من احتفاظه بها مع علمه بأن مصيرها الضياع بعد مغادرة هذه الحياة الفانية، موثقا بعضها في كتابه بحسب مؤلف الكتاب

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.