منتخب الكرة تحت 23 سنة يفرط بالفوز أمام نظيره السعودي

11 كانون2 2018
374 مرات

فرط المنتخب الوطني تحت 23 سنة لكرة القدم بالفوز الذي كان قي متناول اليد، ليدرك المنتخب السعودي التعادل في الوقت القاتل 2-2، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين أمس على ستاد مدينة تشانغشو الصينية  لحساب المجموعة الثالثة في افتتاح البطولة الآسيوية.
وتقدم المنتخب الوطني 2-0 عبر شوطي المباراة وكانا بإمضاء المهاجم بهاء فيصل، قبل أن يقلص الفريق السعودي الفارق عن طريق عبدالإله العمري ثم يدرك التعادل من ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع عن طريق راكان العسيري.
ويخوض المنتخب الوطني مباراته الثانية يوم السبت المقبل عندما يلاقي نظيره المنتخب الماليزي عند الساعة العاشرة صباحا بتوقيت الأردن. وكان المنتخب العراقي قد فاز يوم أمس ايضا على المنتخب الماليزي باربعة أهداف مقابل هدف لحساب ذات المجموعة.
الأردن 2 السعودية 2
فرض المنتخب الوطني افضليته على أغلب مجريات الشوط الأول، وظهر اصراره على الوصول نحو مرمى الفريق السعودي بوقت مبكر من خلال التواجد في منطقة الألعاب بأكبر عدد من اللاعبين والتجانس بين الخطوط كافة سواء في بناء الهجمات أو في المساندة الدفاعية، ما جعل مرمى الحارس السعودي أمين بخاري عرضة للتهديد، والتخفيف على مدافعي المنتخب سعد الروسان ويزن العرب وورد البري ومصطفى عبيد ومن خلفهم الحارس رافت الربيع من الكرات التي حاول الفريق السعودي استثمارها في ظل التقدم الواضح الذي سعى اليه نور الروادية ومحمود شوكت ومحمد الرازم وأحمد الرياحي من مختلف المحاور، في الوقت الذي ظهرت فيه سلسلة من الكرات العرضية والثابتة للاستفادة من حيوية موسى التعمري وبهاء فيصل.
أفضلية المنتخب الوطني تجلت وسط سيطرة كاملة برع فيها اللاعبون وقدرتهم على التسجيل، فبعد الكرة الثابتة التي نفذها محمود شوكت وابعدها الدفاع السعودي قبل أن تصل إلى الرياحي، كان بهاء فيصل يخطف الكرة من المدافع علي اللجامي ويواجه الحارس لوحده ويسدد في الزاوية اليمنى هدف التقدم للمنتخب الوطني في الدقيقة 12، ومعه ارتفعت وتيرة المنافسة بين الفريقين في الوقت الذي منح لاعبي المنتخب الوطني الثقة الكبيرة في مواصلة الإمتداد سعيا للتعزيز.
الفريق السعودي وبعد هذا الهدف عمد إلى تنظيم ألعابه وبدأت هجماته تصل منطقة الحارس رأفت الربيع الذي ظهر بصورة رائعة وهو يتصدى لأكثر من كرة كان ابرزها التي سددها فهد بن جميعة من داخل المنطقة، والكرة الأخرى التي وصلت إلى سامي النجعي الذي سددها لكن براعة الحارس رأفت حافظت على تقدم المنتخب الوطني حتى صافرة الشوط الأول.
تعزيز وتفريط
ورغم البداية القوية التي لجأ اليها المنتخب الوطني في الحصة الثانية والتي استهلها التعمري بتسديدة بعيدة المدى سيطر عليها الحارس السعودي، إلا أن المنتخب السعودي ظهر بصورة افضل بعد أن شدد على المناولات السريعة التي اقلقت لاعبي المنتخب كثيرا وكشفت مرمى الحارس الربيع في واحدة من اخطر الفرص عندما ابعد الربيع كرة عرضية وصلت الى فهد بن جميعة الذي سددها من داخل المنطقة لكن المدافع يزن العرب اخرج الكرة في اللحظة الأخيرة وقبل أن تلصق بالشباك.
مدرب المنتخب الوطني لجأ الى طرح أولى أوراقه البديلة بدفع ابراهيم الخب مكان نور الدين الروابدة، وفي هذه الأثناء كان شوكت يسدد كرة قوية من على حافة المنطقة علت العارضة بقليل، ليأتي الرد سريعا من قبل عبدالله الجوعي الذي استلم الكرة داخل المنطقة لكن تالق الحارس الربيع ازال الخطورة عن المرمى، ليدفع بعدها المدرب بورقة البديل أنس العوضات مكان أحمد الرياحي وسط افضلية واضحة للفريق السعودي الذي شدد على بناء الهجمات السريعة واستغلال تراجع المستوى الفني للاعبي المنتخب الوطني الذي ركز على اغلاق المناطق الخلفية والاعتماد على المناولات المضادة، وما إحداها وصلت الكرة إلى بهاء فيصل الذي صلحها لنفسه بطريقة رائعة وسددها قوية من على حافة المنطقة سكنت بالزاوية اليمنى لمرمى الحارس السعودي بخاري الهدف الثاني للمنتخب الوطني في الدقيقة 78.
وما تبقى من وقت حاول المنتخب الوطني المحافظة على تقدمه وسط اندفاع قوي من قبل الفريق السعودي الذي قلص الفارق في الدقيقة 86 عندما ارسل سامي النجعي كرة عرضية ارتقى لها عبدالإله العمري وسددها رأسية في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس الربيع، قبل ان يحتسب الحكم ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع عندما اعاق الحارس ربيع اللاعب السعودي البديل جابر العسيري، نجح راكان العنزي من تسديدها على يسار الربيع هدف التعادل، وقبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية سدد بهاء فيصل كرة من داخل المنطقة ضربت العارضة وعادت للداخل وهي تبحث عمن يدخلها المرمى لينجح الدفاع السعودي من ابعادها من حلق المرمى.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.