"دينار من كل متبرع" مبادرة لدعم المحتاجين في جرش

28 كانون1 2017
773 مرات

 يواصل العشريني أنس الطنطاوي، من محافظة جرش، العمل على المبادرة التي أطلقها منذ العام الماضي، بهدف جمع التبرعات من أهل الخير، وهي بمقدار دينار واحد عن كل شخص لمن يرغب بالتبرع وبعدها يقوم بشراء مدافئ وحرامات وأسطوانات غاز للأسر المعوزة والمحتاجة.
وبين صاحب فكرة المبادرة، الطنطاوي، أنه قام بتنفيذها نظرا للظروف الاقتصادية التي يعاني منها المواطنون في محافظة جرش وغيرها من محافظات المملكة، ما يتطلب مساعدتهم وتقديم الدعم المادي لهم، لا سيما وأنهم غير قادرين على إيفاء متطلبات أسرهم الشهرية والتزاماتهم اليومية.
وقال الطنطاوي “إن المبادرة تسعى للوصول إلى مختلف فئات المجمتع وجمع التبرعات منهم بواقع دينار واحد فقط، وهو مبلغ بسيط بالنسبة للمتبرعين ومبلغ كبير بالنسبة للأسر الفقيرة وذات الدخل المحدود”.
بعد ذلك، يقوم الطنطاوي بشراء ما يلزم الفقراء في فصل الشتاء من مدافئ وحرامات ومواد غذائية وأسطونات غاز وتوزيعها على الأسر الفقيرة، ويجوز التبرع بمبلغ مالي أكبر من دينار لمن يستطيع ذلك، ولكن تم اعتماد دينار واحد في المبادرة نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها المواطنون في هذا الوقت.
وأوضح الطنطاوي، أن الأسر التي تستحق هذه التبرعات تتم دراسة أوضاعها وحالتها المادية بشكل دقيق وتتم زيارتها بشكل متكرر، والتأكد من حاجتها للمساعدة وحصر المواد التي هم بأمس الحاجة لها، وبخاصة المدافئ التي تعد ضرورية في كل منزل وبخاصة الأسر التي يوجد لديها أطفال.
وأوضح أن المبادرة التي تم إطلاقها العام الماضي تمكن من خلالها شراء 20 صوبة و4 اسطوانات غاز وكمية كبيرة من الحرامات وطرود الخير.
وبين أنه سيعمل على تطوير المبادرة وتوسعتها لتكون على مدار العام وتشمل أكبر عدد من الأسر المحتاجة والفقيرة في محافظة جرش، ويتم التجهيز لإعداد فريق عمل كامل لتوسيع دائرة المستفيدين من المبادرة.
وطالب الطنطاوي، الجهات الحكومية والهيئات الشبابية، بدعم المبادرة والوقوف إلى جانبه وإلى جانب غيرها من المبادرات المهمة وذات الأهداف الواضحة والرائعة والتي تهدف إلى مساعدة الأسر العفيفة والمحرومة، وبخاصة الأسر في مخيمات اللاجئين والتي لا يجوز لها تقاضي معونة وطنية وفق القانون الأردني

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.