وفاة صحفية يابانية من “الإرهاق” بعد عملها 159 ساعة إضافية

06 تشرين1 2017
199 مرات

كشف مفتشو العمل في اليابان عن وفاة صحفية بسبب الإفراط في العمل في يوليو/ تموز عام 2013.، بعد أدائها 159 ساعة من العمل الإضافي في شهر واحد.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، أن ميوا سادو،  31 عاما، صحفية سياسية بالهيئة الوطنية “إن إتش كيه” اليابانية، عانت من قصور بالقلب وتوفيت في يوليو 2013، لكن أعلن رئيسها في العمل عن الحالة هذا الأسبوع.

وتوفت الصحفية بسبب مرض يطلق عليه في اليابانية “كاروشي”، ويعني الموت من الإرهاق.

باعتبارها صحفية تعمل بهيئة “إن إتش كيه”، غطت سادو حكومة مدينة طوكيو، وتوفيت بعد 3 أيام فقط من تغطية الانتخابات المحلية في مجلس المستشارين.

وقال ماساهيكو ياماوشي، مسؤول في الهيئة، إن وفاة سادو كانت مشكلة للمنظمة ككل، من بينها نظام العمل وكيف تتم تغطية الانتخابات.

وفي تعليق نقلته الهيئة، قال والدا الصحفية: “حتى اليوم، وبعد 4 سنوات، غير قادرين على تقبل وفاة ابنتنا كحقيقة”.

في عام 2015 عندما وقعت حالة انتحار لموظفة بوكالة إعلانات، كانت تعمل 100 ساعة إضافية في الشهر، حفز ذلك المطالبات بتغيير ثقافة العمل في اليابان.

وطبقا لاستطلاع وطني، فإن خُمس القوة العاملة في البلاد معرض لخطر الإصابة بـ”كاروشي”، في حالة العمل لأكثر من 80 ساعة إضافية كل شهر.

وينتحر حوالي ألف شخص سنويا في اليابان بسبب الضغط المرتبط بالعمل، لذلك أقبلت الحكومة مؤخرا على اتخاذ إجراءات لمعالجة القضية.

وفي فبراير الماضي، تم إطلاق حملة تحث الموظفين على المغادرة مبكرا في تمام الساعة الثالثة مساءً في الجمعة الأخيرة من كل شهر، وفي مايو تم كشفت عن أكثر من 300 شركة انتهكت قوانين العمل.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.

آخر الأخبار