الغزاوي يؤكد اهمية تطوير برامج دبلوم التدريب المهني والتقني

27 كانون1 2017
586 مرات

أكد وزير العمل  رئيس مجلس ادارة مؤسسة التدريب  المهني علي ظاهر الغزاوي، أهمية تدريب وتأهيل الشباب وتزويدهم بالإمكانات والمهارات اللازمة للالتحاق بسوق العمل، من خلال برامج التعليم والتدريب المهني والتقني  التي توفرها مؤسسة التدريب المهني ومعاهدها المنتشرة في المملكة.

وأشار الى اهمية التدريب على استخدام التقنيات الحديثة وتحقيق أفضل استفادة من الموارد المتاحة، بالإضافة إلى أهمية المهارات التي تتعلق بقدرات الاتصال والتفكير والابتكار، وقدرات تقديم الحلول للمشكلات والعمل كفريق، والتي تتيح للشباب إطلاق طاقاتهم وتساعدهم في تحسين فرص حصولهم على وظائف في سوق العمل الحر.

واضاف الغزاوي خلال زيارتة اليوم الاربعاء المعهد الاردني الكوري للتكنولوجيا التابع لمؤسسة التدريب المهني في محافظة الزرقاء/منطقة الهاشمية ان الحكومة ومن خلال وزارة العمل تولي موضوع التعليم والتدريب المهني  جُل الإهتمام وتضعة على رأس أولوياتها من خلال التنسيق بين مختلف مزودي التدريب في المملكة ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي واللجنة الملكية لتنمية الموارد البشرية والشركة الوطنية للتدريب واي جهة اخرى ذات العلاقة, وتعمل وفق خطط وبرامج تشجع الطلاب للتوجة نحو التعليم والتدريب المهني من خلال اعادة النظر في كل الخطط التدريبية والبرامج الحالية , بما يتوائم مع حاجات السوق الفعلية ورؤية الاردن 2025 .

وأشار الغزاوي الى اهمية اتخاذ الاجراءات الكفيلة بالارتقاء بمستوى الدبلوم بشقية المهني والشامل ، لما له من أهمية بالغة في رفد سوق العمل بالكفاءات التي تتطلبها التنمية وإعداد الأجيال القادرة على مواجهة التحديات, وهذا يتطلب رفع مستوى التنسيق مع الجامعات لغايات الاعتمادية , يصاحبها برامج توعوية اعلامية مكثفة وزيارات ميدانية من قبل مدراء المعاهد والمشاغل والعمل وموظفيهم في الميدان للمدارس والالتقاء بالطلاب وتصميم وتنفيذ برامج توعوية للطلبة واهاليهم توضح اهمية التعليم التقني والمهني.

وخلال زيارتة اليوم للمعهد بحضور المهندس هاني خليفات مدير مؤسسة التدريب المهني مؤسسة التدريب المهني ومدير المعهد وعدد من المدربين, بين الغزاوي اهمية  العمل بشكل وثيق مع القطاع الخاص ، بهدف مواءمة مخرجات التعليم، خاصة التعليم المهني، مع احتياجات أسواق العمل, وتعزيز تدريب الاردنيين وفق احتياجات سوق العمل, ولفت الى ضرورة ان تكون البرامج  التدريبية التي يطرحها المعهد تتجاوب مع متطلبات ومستجدات السوق, وفقا للدراسات الميدانية لتحديد الاحتياجات التدريبية للقطاعات والمناطق والفئات المستهدفة بهدف حصر احتياجاتهم الكمية والنوعية من البرامج التدريبية.

وقال ان برامج المؤسسة وهي الجهة الرئيسة المزودة بالتدريب المهني يجب ان تكون مرتبطة باحتياجات سوق العمل والتدريب الموجه بالطلب , ولا بد من  تطوير برامج المؤسسة  التدريبية من خلال ادماج ما يسمى بحقيبة المهارات الحياتية ومهارات ريادية بهدف تجسير الفجوة بين الخريج وفرص العمل وتوجيه الخريجين نحو انشاء مشاريع التشغيل الذاتي الخاصة بهم.

وإستمع الغزاوي الى إيجازا مفصلا حول المعهد الاردني الكوري من قبل مديرة محمود ابو الزيت وعدد من المدربين, تناول الخطط الحالية والمستقبلية للمعهد والانجازات والتحديات التي تواجهه, حيث بينوا الطاقة الاستيعابية السنوية لة والبرامج التدريبية التي يقدمها سواء على مستوى الدبلوم او الدورات المهنية والحرفية والتقنية.

من جهتة اكد المهندس هاني خليفات مدير مؤسسة التدريب المهني ان القطاع الخاص يشارك في البرامج التدريبية في كافة مراحله من حيث متابعتها وتقييمها وصولا الى تشغيل الخريجين ، مشيرا الى ان القطاع الخاص يشارك في اللجان التوجيهية للمعاهد من خلال فرق عمل مختصة باعداد برامج التدريب وتطويرها وتنفيذها في مواقع العمل من خلال نمطية التدريب الثنائي.

وفي نهاية الزيارة جال الغزاوي في مرافق المعهد واطلع على التجهيزات في مختلف المشاغل واستمع الى آراء الطلاب حول مستوى البرامج المقدمة لهم ومدى ملائمتها مع سوق العمل.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع

جميع الحقوق محفوظة.

آخر الأخبار